الثلاثاء، 12 فبراير 2013

جدتـي




الغرفه حالكه الظلمه .. دقات المنبه تشق السكون
تتململ في فراشها ببطيء خشيه ان توقظ أبو محمد .. لكنه أصلا مستيقظ
هو لا ينام الا قليلا وفي أى وقت , وهو جالس أمام المسلسل التركي , وهو يشاهد مسلسل الطاحونه بجزأيه
وهو يتابع مسلسل حق مشروع , 
يأخذ حقه في النوم على فترات طيله النهار لذا لا ينام بالليل كثيرا,بينما هى لا تنام لا ليل ولا نهار
تستعد لصلاة الفجر .. وهو أيضا
تستقبل النهار بروتين ممل لا تملك له بديلا
تنظيف الشقه الصغيرة التي لا يطالها التراب الا فيما ندر .. اعداد الفطور ( طبق الفول الغارق في الزيت وقطعه جبنه قريش تعلوها بعض التوابل الخفيفه) لأبو محمد بينما هى تأكل قطعه (قورس) مع كوب شاى كبير 
بعد سقوط اسنانها واحدا تلو الآخر لم تعد قادرة على المضغ 

يفتح الراديو علي اذاعه القرآ الكريم طيله الصباح .. ثم يغير المحطه عند التاسعه إلي اذاعه الشرق الأوسط
وفي الحاديه عشرة يبدأ برنامج المسلسلات اليومي , تجلس علي الكنبه المقابله للكنبه التى يجلس هو عليها ثم تبادرة بالسؤال المعتاد 
ــ تاكل ايه النهاردة يابو محمد , في شويه باميه في التلاجه وعندى شويه ملوخيه ممكن اعملهم
يلوح بيده مع همهاته الغير مفهومه دائما فتمتعض هي الأخري 
ــ يعني اعملك ايه يعني
ــ هلخي 
ــ أهلخ !!
ــ آه هلخي دا كله وشوفيلنا اى حاجه تانيه 
ــ انا والله ماليا نفس م الاكل شوف انت عاوز ايه وانا اعملهولك
ــ عاوز شوربه عدس
ــ بس انا ماعنديش حاجته ومش قادرة انزل والله .. ركبتى تعبانى بقالها كام يوم واخاف انزل اقع ع السلم ولااتكعبل في الشارع

يشغلهما المسلسل قليلا حتي تنتبه على صوت الهاتف المحمول
ــ أكيد دي فردوس
تهرول نحو الهاتف قبل ان ينقطع الرنين 
ــ أيوة يا حبيبتي عامله ايه 
ــ كويسه يا ماما الحمدلله , انتى وبابا عامليه ايه
ــ كويسين يا حبيبتى , انتى صحتك كويسه ؟
ــ آه الحمدلله والله ,انا دلوقتى فى الشغل أهو ,هاجيلكم النهاردة انا وأحمد على العصر كدا 
ــ طيب يا حبيبتى احنا في انتظاركم 

تضع الهاتف مكانه ثم (تصعب عليها نفسها)فتبدأ بالبكاء بصوت منخفض حتي لا يسمعها أبو محمد
لكنه لا يسمع غيرها 
ــ مالك ياأم محمد حصل ايه ,ام أحمد تعبانه ولا ايه 
ــ لا يابو محمد انا اللى صعبت عليا نفسي ,البنت جالها قلب تقعد المدة دى كلها ماتشوفناش , يلا ربنا يعينها على اللي هي فيه انا عارفه ان صحتها تعبانه ومابتقدرش تيجي , هي بس بتوحشنى هي والعيال
ــ طيب ماتزعليش نفسك تعالى كملى المسلسل تعالى , سعفان الغفير راح قابل جميل بيه وأخد منه سبت فيه برطمان مليان صبغه مسمومه بيرميها فى الترعه عشان البهايم بتاعه الفلاحين تموت
ــ انا كنت عارفه ان هو اللى ورا النصايب دى كلها هو سعفان دا غفير الهم مافيش نصيبه فى البلد الا وهو اللى وراها

يأتى موعد الغداء فتضع طبق الباميه المعاد تسخينه للمرة العاشرة تقريبا .. 
تضع بعض القيمات في فمها وتقوم .. يأكل هو حتي يشبع ثم يعود الى الكنبه
المسلسل يعاد اذاعته
تمدد اطرافها على الكنبه
يذهب في النوم وهو جالس
تطفيء التلفاز وتنام قيلولتها



يتبع ,,,

هناك 4 تعليقات:

  1. :) :) مستنين الباقى

    ردحذف
  2. أسلوب السرد جميل ومشوق . والأروع انك دخلت ذلك العالم الذي أعشقه ألا وهو عالم الأجداد . رحمة الله عليك يا جدي .
    هستنى الحلقات ان شاء الله ..

    ردحذف
    الردود
    1. سعيد جدا بتواجدك هنا يا محمد وسعيد برأيك
      ان شاء الله الحلقات الجايه تعجبك اكتر

      حذف