الخميس، 18 أغسطس 2011

البحر ... صديقي الوحيد (2)ـ



يا بحر ..

يا صديقي الوحيد ..

هل تسمعني .. أم أنك مثلهم .. لا تريد..

اسمعني يا صديقي .. فليس لي ألاك في هذا الكون البغيض ..

جئتك اليوم بعقل شريد..

بجسد خائر القوى .. لما صار لأحزانه طريد ..

جئتك ولا أظن أنى راحل هذه المرة

فجروحي وعلى عكس سابقيها .. تزيد

جئتك بعدما دموع العين جفت .. وأنهك قلبي

هذا العنيد ..

هذا المكابر .. إلا في العشق

أراه عن الكبرياء يحيد..

وكأنما تبدلت ملامحه لمرأى هذا الوجه البريء

ذو الجمال الفريد ..

أراه وقد تناسى كل ما مضى ليبدأ مع عذاب الهوى

باعا جديد ..

يا بحر .. في الحب قلبي مطمعا لمن يريد ..

سهل المنال ..

قليل الآمال ..

ضعيف جهيد ..

بسمه تحييه ..

كلمه تشقيه ..

لمسه في الحال ترديه ..

أرأيت يا صديقي كم أن قلبي في الحب زهيد ..

هذا ما حدث ..

رآها .. سمعها .. حدثها .. لمسها

لم يستمع إلي وأحبها ..

بكل ما ملك أحبها ..

بكل كيانه أحبها ..

بكل مشاعره أحبها ..

حتى ملكت عليه نفسه .. ملكت كل تفكيره وجوارحه ..

حتى أظن أنه قد مرض بها ..

ورغم هذا .. للآن لم أخبرها .. وهذا بيت القصيد ..

عزمت على الأمر كثيرا وفى كل مرة يثقل لساني بألواح من جليد ..

عزمت على الأمر .. وعندما هممت أن اخبرها ..

أخبرتني هي ..

بحبها الوليد ..

لإنسان أخر ..

عنا ليس ببعيد ..

لا أدرى يا بحر أكنت أضحك أم أبكى

أترى .. ذهبت من يدي

ذهبت من يدي قبل أن تعلم حتى أن هناك من أحبها .. كل هذا الحب

من عشقها حتى ذاب فيها العشق ..

من أسكنها جوارحه وأعطاها وحدها مفاتيح قلبه ..

ذهبت قبل أن تعلم من كان هناك لمساندتها في محنتها ..

لمؤازرتها في شدتها .. من بالحب عن العالمين افردها 



ذهبت ..

لكن أتدرى يا بحر .. هذا ليس بجديد

أنا دائما ما اجلب الأحزان على نفسي .. ويا للعجب

هذا يا صديقي ما أجيد ..

مرت الأيام وعدت إليك علك تخفف عني ما احمل ..

عل بكائي لديك يسمع ..

فأنت يا بحر ..



صديقي ..

الوحيد!



 

هناك 14 تعليقًا:

  1. ورغم هذا .. للآن لم أخبرها .. وهذا بيت القصيد ..

    عزمت على الأمر كثيرا وفى كل مرة يثقل لساني بألواح من جليد ..

    عزمت على الأمر .. وعندما هممت أن اخبرها ..

    أخبرتني هي ..
    بحبها الوليد ..
    ..................

    رائعه .. بريئة .. صادقه
    تترك أثراً غائراً في النفس
    دمت مبدعاً

    ردحذف
  2. هبه

    صباح الخيرات

    هى قديمه شويه ولكن اعتز بالقديم دوما .. به أحيا

    شكرا لتواجدك ودعمك المستمر

    تحياتي

    ردحذف
  3. شكرا يا خالد
    منورنى

    ردحذف
  4. طالما فيها بحر .. لازم تلاقينى هنا :D

    من أجمـــل ما قرأت لك .. سلسلة راااااااااائعة إحساساً وصياغةً :)

    ردحذف
  5. جئتك ولا أظن أنى راحل هذه المرة

    فجروحي وعلى عكس سابقيها .. تزيد

    قد عجزت عن التعبير...

    ما أروعها من كلمات جميلة،، بسيطة..

    وعلى بساطتها تلك..

    تترك فى النفس أثراً عظيماً،، يذكر دوماً جمالها..

    أبدعت...

    ردحذف
  6. أحسن حاجه ان يكزن ليك حد نشنكيله وهو بيسمعك

    كل اللى بيعمله انه يسمعك

    حد مش هتتكسف فى مره انه شافك وقت ضعفك وانهيارك

    مش هتتكسف تبكى قدامه

    هو ده البحر

    اما انه قيب مايصارحها صارحته هى بحبها لحد تانى

    فمش ممكن يكون ده خير له ؟

    مين عارف

    مصدمه .. لكن كان لازم الصدمه دى نحصل عشان يفووووووووق

    جميله كلماتك

    (: (:

    ردحذف
  7. إيمان

    أكيد طبعا الاقيكي هنا امال الاقى مين لو مالقيتش
    Sea Lover
    :D

    جزااااكم الله خيرا

    ردحذف
  8. هدير

    هى تذكرنى دوما بأيام لن تنسي
    كلماتى العزيزة ..

    شكرا على الكلام الجميل جدا

    تحياتي

    ردحذف
  9. دعاء

    وان كان مجرد الاستماع جميلا الا انه لايغني عن حب السماع من الصديق أيضاقليلا

    خيرا كاناو شر مش هو دا مربط الفرس

    المهم انو مالحقش يقولها :D


    منورة المدونه

    تحياتي

    ردحذف
  10. للبحر مكانة خاصة عند الكثيرين
    حين نحزن ونريد الفضفضه عما بنا من هموم لا نجد سوى البحر .. فمن غيره يتحمل أن يستمع إلى كل تلك الهموم ومن أي شخص دون أن يتذمر ولو بكلمة واحده

    كلماتك رائعه أخي
    وتشرفت بمعرفة مدونتك وركنك الخاص

    تحياتي

    ردحذف
  11. عبير

    البحر قيمه جميله وغاليه جوانا كلنا سواء صديق او مكان


    سعدت بتواجدك الجميل وزيارتك التى اتمناها ليست الاخيرة لمدونتى

    تحياتي

    ردحذف